الأحد 25 أكتوبر 2020
English

السبت 25 أبريل 2020

انطلقت في قرية تاغمة بمدينة يفرن حملة تطوعية للنظافة وإزالة القمامة والمخلفات العشوائية، وبحسب القائمين فإن الحملة تستهدف ثلاثة مواقع للقمامة العشوائية في القرية.

 

وحول فكرة تأسيس هذه الحملة قال أحد المتطوعين الهادي التونسي للمركز الليبي لدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان بأن الفكرة جاءت من قبل أحد الشباب بعض عرضها عبر فيس بوك ولاقت استجابة من قبل الشباب، مضيفا إلى أن الفكرة قد طرحت أكثر من مرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي, مشيرا في الوقت نفسه إلى الدور الكبير لشركة الخدمات العامة والنظافة يفرن بتعاونها في هذه الحملة وأنها كانت في الموعد.

 

من جهته قال رئيس شركة الخدمات العامة والنظافة يفرن أبو القاسم كافو في تصريح للمركز الليبي إن الشركة قامت بدعم الحملة وإمدادها بالأدوات اللازمة وسيارة لنقل القمامة وعامل من عمالها.

 

وأضاف كافو بأن الشركة مستعدة لدعم مثل هذه الحملات المعنية بإزالة القمامة الموجودة خارج نطاق الشركة الجغرافي، مستهجنا في الوقت نفسه تصرفات بعض المواطنين الذين يقومون برمي القمامة بشكل عشوائي، بالإضافة إلى ظاهرة إبرام النيران في القمامة لما لها من مضار متعددة على البيئة والبشر وحتى على عمال النظافة أنفسهم أثناء جمعها حسب قوله. 

 

من جهة أخرى قال متطوع آخر وهو فؤاد بخيش للمركز الليبي إلى أنه خلال هذه الحملة وجدوا كمية كبيرة من الأدوية والإبر المنتهية الصلاحية، مناشدا الصيدليات إلى عدم رمي هذه الأدوية بهذا الشكل، وأنه عليهم التواصل مع الجهات المعنية حتى تقوم بإعدامها بشكل صحيح وسليم حسب وصفه.