السبت 28 نوفمبر 2020
English

السبت 14 ديسمبر 2019

ابتكر الخبير الليبي في لغة الإشارة لغة مبتكرة تتكون من ثمانية وعشرين حرفا عن طريق اللمس -الاشارة وذلك باستخدام النقاط المفاصل للاصابع .

وبحسب ما تم نشره عبر الحساب الرسمي للمجموعة الليبية لأشخاص ذوي الإعاقة أن ذلك جاء ضمن المشروع  الذي كتب له النجاح بدعم من مجلس التعاون الخليجي بعد ما تم إصدار الكتاب الذي يعلم اللغة اللمسية الاشارية للكفيف والأصم على مفاصل الأصابع لليد هذا العام بواسطة اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم بطرابلس.


يذكر أن "حسونة قنيوة" خبير في لغة الاشارة وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وهو مبتكر لغة جديدة من أجل التواصل والتخاطب بين المكفوفين والصم، ولد في المدينة القديمة بطرابلس والده كان كفيف البصر، وعندما بلغ والده العمر 115 عاما فقد حاسة السمع ايضا ومنها قرر تعلم لغة برايل وهي لغة الكفيف التي اخترعها الفرنسي لويس برايل عام 1852، وفي نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات من القرن الماضي التحق حسونة بجمعية النور للمكفوفين في طرابلس وكانت الجمعية تقوم بخدماتها الإنسانية وعندها أدرك أن المكفوفين والصم لا يتقابلون ولا يخالطون بعضهم بعضا.

وهنا كانت البداية لابتكار لغة للتواصل بين المكفوفين والصم وتحديدا عام   1995حسب ما نُشر.



للنشر :